أین بیت الصدیق

irantavana . نشرت في الخدمات 542 لاتعليقات

1. جمیع المسؤولین والمؤسسات مقصرین في عزل وطرد المعاقین من المجتمع
2. ومن أحیا نفساً كأنّما أحیا الناس جمیعاً

أحد الشرائح والفئات التي تعرضت لمشاكل واضرار كبیرة بسبب عدم اهتمام المسؤولین هم المعاقون. فعدم الاهتمام بهم جعل الناس یتجاهلون مواهبهم وقدراتهم وبالنتیجة جعل هؤلاء ینعزلون عن المجتمع. وقد حاول مركز (توانا) منذ البدایة ان یكون حلقة وصل بین المعاقین والمسؤولین، لیتمكن بهذا الشكل الی جانب اعادة تأهیل المعاقین ومشاركتهم في المجتمع ان یطلع المسؤولین علی مشاكل هذه الشریحة من المجتمع لیستنهض بهذا الشكل ضمیر المسؤولین ازاء مشاكل المعاقین. ویحاول هذا القسم من المركز من خلال التعرف علی المعاقین ان یقوم بالتحقیق والدراسة ثم یقوم بالتنسیق مع المسؤولین حول هذه المشاكل، أو تقوم بتنظیم الاتصال بالاطباء وعلماء النفس لیتم اللقاء بالمعاقین أو الشخص المعاق في بیته لیتعرف المسؤولین بهذا الشكل علی الشخص المعاق ویتم توفیر الارضیة اللازمة لتواجده ومشاركته في شؤون المجتمع.

وقد تمكن هذا القسم حتی الآن من التدخل في الشؤون الحیاتیة والشخصیة للكثیر من المعاقین الذین كانوا قد اعتزلوا عن المجتمع أو تم عزلهم عن المجتمع وان یحل مشكلاتهم ویعیدهم الی الحیاة الطبیعیة من خلال الاستفادة من مساعدة علماء النفس والاطباء والمسؤولین وأن یؤدي دوراً مهماً في نجاح وتقدم هؤلاء الاعزاء.

نحن نطالب المسؤولین بدعم هذه الحركة الاجتماعیة الخیرة وتمهید الظروف لتطورها وأن یبذلوا جهودهم من أجل تطویر هذا القسم في البلد. ولنعلم ان جمیع المؤسسات والمسؤولین مقصرون في عزل وطرد المعاقین من المجتمع وانهم مسؤولین أمام الله عزوجل في هذا المجال.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق